أخبار النافذة

الاخبار / اخبار عالمية

"مسك".. إذاعة عربية تعلم التركية وتجيب عن الاستفسارات القانونية

يبقى عائق اللغة المشكلة الكبرى لأبناء الجالية العربية في تركيا، إلى جانب عدم معرفتهم بالكثير من قوانين البلاد.

كثير من العرب أدركوا ذلك، فالتحقوا بمدارس لتعليم اللغة التركية، غير أن إذاعة عربية في تركيا وجدت حلا آخر أكثر يسرا عليهم.

ويعمل راديو "مسك" الذي تأسس مطلع العام الجاري، على تقديم العديد من البرامج التي تهتم بقضايا الجاليات العربية اليومية، وهمومهم الحياتية، من خلال برامج تعليمية للغة التركية.

كما يهتم ببرامج تجيب عن استفساراتهم القانونية المستمرة حول القوانين التركية في الصحة والتعليم والسكن وغيرها، لتسهيل تعايشهم مع محيطهم الجديد.

ولتعليم اللغة التركية، تقدم الإذاعة برنامجا حواريا صباح الخميس أسبوعيا تحت عنوان "بلبل تركي"، بهدف تعليم اللغة التركية للجاليات العربية.

ويستضيف البرنامج ضيفا عربيا يكون قد تعلم التركية مؤخرا، لشرح تجربته وسط تفاعل مع المستمعين.

كما تقدم الإذاعة برنامجا أسبوعيا تحت عنوان "بالقانون"، من خلال استضافة خبراء قانونيين، للإجابة عن استفسارات المستمعين، أو القوانين المستحدثة، لا سيما في التملك والإقامات والتجنيس ونحوها.

يقول عبد الرحمن منير المدير التنفيذي للإذاعة، إن برنامج تعلم اللغة يركز على الحوارات اليومية التي يحتاجها الشخص، بالإضافة إلى برنامج "بالقانون"، الذي يجيب المستمعين عن استفساراتهم القانونية المستمرة.

ويضيف منير في حديث للأناضول، أن "برامج الإذاعة التفاعلية تتنوع بين البرنامج الصباحي الحواري التفاعلي، والذي يقدم معلومات حياتية يومية، والبرامج الأسرية التي ترصد احتياجات الأسرة".

ويشير إلى أن البرامج تستهدف كافة الشرائح من الجمهور الناطق بالعربية في تركيا عموما، وإسطنبول خصوصا، بالإضافة إلى الزائرين العرب أيضا.

ويوضح أن الإذاعة تنتج مجموعة من البرامج التفاعلية المباشرة وأخرى مسجلة، والتي تهتم بقضايا الجمهور اليومية وهمومهم الحياتية، لمعالجة مواضيع كالصحة والتعليم والسكن والرياضة.

وأكد أن أبرز برامج الإذاعة برنامج لتعليم اللغة التركية وحواراتها اليومية التي يحتاجها الجميع، بالإضافة إلى برنامج بالقانون والذي يجيب المستمعين عن استفساراتهم القانونية المستمرة.

ويشير إلى أن المحطة الإذاعية تؤمن بأهمية تعزيز القيم الإنسانية السامية بين أفراد المجتمع، بالإضافة إلى مساعدة العرب المقيمين في تركيا على التعايش مع البيئة الجديدة.

كما وعد بتشكيلة إضافية من البرامج مع بداية شهر رمضان المبارك تتناسب مع طبيعته الروحانية المميزة بإسطنبول.

بدوره، قال همام سعده مقدم برنامج بالقانون، إن متابعة البرنامج من قبل المستمعين أصبحت كبيرة للغاية، والاتصالات على أرقام البرنامج لا تتوقف، وكذلك التعليقات على البث المباشر على صفحة الإذاعة عبر موقع فيسبوك.

"بالقانون" برنامج تفاعلي يستضيف خبراء قانونيين ويطرح تساؤلات تهم الجالية العربية في تركيا، ويتلقى أسئلة المتصلين ويحاول الإجابة عنها.

ويوضح سعده أن البرنامج الذي يستضيف خبراء قانونيين من العرب والأتراك، من أنجح البرامج في الإذاعة، لكونه خدميا قانونيا يهم الجالية العربية بشكل كبير.

من جانبه، يقول محمد نجيب مقدم برنامج "بلبل تركي"، إن مدة البرنامج ساعة واحدة الخميس من كل أسبوع، وخلال رمضان سيصبح ساعتين، بناء على رغبة المستمعين.

ويلفت إلى أن فقرات البرنامج تتوزع بين المحادثة التركية مع ترجمتها للغة العربية، إضافة إلى فقرة التفاعل مع المستمعين من خلال الإجابة عن استفساراتهم على الهواء، والتي نتلقاها عبر الهاتف أو صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

ويضيف "نختم البرنامج بفقرة النصائح من الضيوف على اختلاف تجاربهم وجنسياتهم من الأتراك والعرب".

ودفعت التطورات الساخنة في عدد من الدول العربية بعض مواطنيها إلى اللجوء والإقامة في تركيا، إذ تجاوز عدد اللاجئين والمقيمين العرب في تركيا أربعة ملايين، أغلبهم من سوريا والعراق وفلسطين.

التعليقات / عدد التعليقات (0)

ضع تعليقك

  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة