أخبار النافذة

الاخبار / اقتصاد

تجار: زيادة مرتقبة لأسعار الأسمنت مع بداية يوليو

تنتظر أسعار الأسمنت ارتفاعا الشهر المقبل مع تطبيق الزيادة في سعر الضريبة على القيمة المضافة من 13% إلى 14%، بحسب ما قاله تجار .

قال عبد العزيز قاسم سكرتير عام شعبة تجار مواد البناء باتحاد الغرف التجارية، إن بعض شركات الأسمنت أبلغت التجار بزيادة في أسعار البيع لهم في أول يوليو بسبب زيادة سعر الضريبة على القيمة المضافة مع بداية الشهر القادم.

وأشار رفعت فوزي تاجر مواد بناء، إلى أن التجار يعلمون بأن هناك زيادة جديدة في أسعار الأسمنت من الشركات مع رفع ضريبة القيمة المضافة في يوليو ولكنهم ينتظرون فقط تأكيد هذه الزيادة من الشركات وقيمتها.

ومع الزيادة المتوقعة لجأ بعض تجار التجزئة إلى تخزين كميات من الأسمنت للاستفادة من الفارق بين السعرين قبل وبعد الزيادة.

وأشار عبد العزيز قاسم إلى هناك زيادة "محدودة" في الطلب على الأسمنت من بعض تجار التجزئة تحسبا لرفع الأسعار، بينما يصف رفعت فوزي زيادة الطلب بأنها تراوحت بين 30 و35% خلال الأسبوع الماضي.

وحاولت الشركات رفع أسعار بيع الأسمنت للمستهلك مع بداية الأسبوع الجاري إلى 750 جنيها للطن من 715 إلا أن السوق لم يستجب لهذه الزيادة بسبب هدوء التعاملات، وفقا لرفعت فوزي.

واتفق عبد العزيز قاسم مع فوزي على أن الشركات تحاول رفع الأسعار ولكن ظروف السوق خاصة بعد ارتفاع أسعار الحديد خلال الفترة الماضية لم تساعدها على تحقيق ذلك.

وتوقع عبد العزيز قاسم أن يصل سعر بيع طن الأسمنت للتجار إلى أزيد من 800 جنيها مع الزيادة المتوقعة في الأسعار مقابل بين 750 و800 جنيه حاليا.

ويبيع التجار الأسمنت للمستهلكين بأسعار أقل مما يقومون بسدادها للشركات وتخضع للعرض والطلب على أن تقوم الشركات بتعويضهم عن هذا الفارق بعد البيع.

وتضع الشركات حدا أقصى لسعر بيع منتجاتها من الأسمنت هو أعلى من سعر البيع الحقيقي وذلك حتى تستطيع رفع الأسعار لهذا الحد أو قريب منه في أي وقت مع زيادة التكاليف ولا تتهم بأنها رفعت السعر الرسمي.

التعليقات / عدد التعليقات (0)

ضع تعليقك

  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة