أخبار النافذة

تكنولوجيا

هواوي تعلن الانطلاقة الحقيقية لثورة تقنية الذكاء الاصطناعي عبر أسيند ودافنشي

فاجأت شركة "هواوي" عالم التكنولوجيا بكشفها النقاب عن جيل جديد من الرقاقات الخاصة بالذكاء الاصطناعي حملت اسم "أسيند" من خلال إطلاق رقاقتين جديدتين من صنعها تعتبران سبقا  فريدا من نوعه على مستوى العالم بالنسبة للرقاقات المرتبطة ببروتوكول الانترنت والمصممة خصيصا لتتماشى مع مختلف سيناريوهات العمليات التشغيلية التي تعتمد الذكاء الاصطناعي وترتقي لاحتياجات كافة الصناعات والقطاعات.
 
كما أطلقت هواوي مجموعة "دافنشي" للحلول التقنية الخاصة بالذكاء الاصطناعي والتي تعتبرها الأولى من نوعها في العالم كونها تتمتع بصفة تعدد المهام ويمكنها التعامل مع طيف واسع من سيناريوهات مختلف الأعمال.  
 
تتوقع هواوي أنه بحلول عام 2025 سيبلغ حجم سوق الذكاء الاصطناعي  387 مليار دولار امريكي.  وخلافا للتوقعات المتداولة بخصوص الشكوك والتخوفات المطروحة على صعيد تسبب الذكاء الاصطناعي بفقدان الكثيرين لوظائفهم على ضوء عمليات الأتمتة التي تحملها ثورة الذكاء الاصطناعي، أعلنت شركة "هواوي" أن الحقبة المقبلة من الذكاء الاصطناعي ستحمل معها الكثير من فرص الوظائف، لا سيما تلك المرتبطة بالبيانات الضخمة وتحليل البيانات والعديد من التقنيات التي يمكن ربطها بسهولة بحلول الذكاء الاصطناعي كالحوسبة السحابية وانترنت الأشياء باستخدام الجيل الجديد من الرقاقات.
 
رقاقتي الجيل الجديد للذكاء الاصطناعي من هواوي هما Ascend 910 و Ascend 310 وكلاهما تقدمان قدرات كبيرة الأولى من نوعها في العالم على مستوى القدرة على معالجة حتى 1 تيرا بايت من البيانات باستهلاك واط واحد فقط لاغير، متفوقة بذلك على أي منافس موجود في السوق حاليا بأشواط بعيدة من القدرات والامكانيات التي تتوافق مع احتياجات العمليات التشغيلية لكافة القطاعات ومختلف وتتماشى مع مختلف السيناريوهات.
 
تعتبر هواوي أن نقطة الانطلاق في عالم الذكاء الاصطناعي هي شمولية حلوله لكافة السيناريوهات، وتؤكد على أن نقطة الاختراق تتجسد بالمتخصصين والخبراء الماهرين الذين سيقودون مسيرة هذه الثورة، وستكون العلامة الفارقة للذكاء الاصطناعي القيمة الحقيقية التي يجب أن يحققها للبشرية.
 
وتقول هواوي بأن أولوياتها للمرحلة المقبلة من الذكاء الاصطناعي تتمثل في بناء نظام إيكولوجي شامل بالتعاون  مع كافة  الشركاء  والأطراف المعنية، بحيث يكون منصة مفتوحة للتعاون والابتكار في هذا المجال، وتتوقع أن يصل عدد الشركاء خلال الثلاث سنوات المقبلة لمليون شريك..
 
وتؤكد هواوي على أحد أهم المحاور التي تركز عليها حاليا جهود البحث والتطوير في مجال الذكاء الاصطناعي مسألة تسريع الخوادم وتعدد مهامها ورفع كفاءة الحوسبة السحابية ومراكز البيانات الذكية المسؤولة عن التعامل مع البيانات الضخمة وتخزينها وتحليلها، بالإضافة للتطبيقات المرتبطة ارتباطا وثيقا بالذكاء الاصطناعي، والتي يمكن إنجاحها من خلال بناء نظام إيكولوجي شامل يعتمد التعاون المفتوح والشراكات الاستراتيجية المتخصصة خصوصا في المجالات والقطاعات الحيوية كالنقل والتعليم والصحة والصيرفة. وتعتبر هواوي أن نجاح ثورة الذكاء الاصطناعي وتطويرها تعتمد اعتمادا مباشرا على رفع مهارات وكفاءات الموارد البشرية التي ستحمل مسؤولية التعامل مع كافة أوجه التطوير في عالم الذكاء الاصطناعي،  وعليه فإنها حاليا تركز كافة برامج مسؤوليتها الاجتماعية على المستوى العالمي في سبيل ذلك، وتبني جسور التعاون مع كافة الجهات الحكومية والجهات التعليمية في منطقة الشرق الأوسط لتوجيه دفة اهتمام الجيل الصاعد بتقنية المعلومات والاتصالات وتدريبهم وصقل مهاراتهم ليكونوا قادة الغد، بما يخدم مسار تحقيق الرؤى الاستراتيجية لبلدانهم وانجاح كافة الخطط الوطنية التي ترتبط بعملية الرقمنة وتعنمد التقنيات الحديثة كالذكاء الاصطناعي لهذا الغرض.     

التعليقات / عدد التعليقات (0)

ضع تعليقك

  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة