أخبار النافذة

الرياضة

حكيم زياش.. قاد المغرب للمونديال وأحرج أسطورة هولندا

المغرب إلى المونديال بعد غياب 20 عامًا، كان هذا العنوان الأبرز، بعد نجاح أسود الأطلس في تخطي كوت ديفوار في عقر دارهم بهدفين دون رد، ليحجز المنتخب المغربي بطاقة التأهل لكأس العالم، روسيا 2018، عن المجموعة الإفريقية الخامسة.

حكيم زياش، أحد الأسماء التي تواجدت وتألقت في مسيرة منتخب المغرب نحو استعادة المجد، ومحاولة كسر نحس استمر لعشرين عامًا نحو عودة جديدة للمونديال.

زياش المولود في هولندا، والذي كان على وشك ارتداء قميص الطواحين في 2015 بعد دعوة من جوس هيدينك عطلتها الإصابة، أصبح أحد أبرز نجوم أسود الأطلس.

بادو الزاكي أسطورة المغرب ومدربها الأسبق نجح في إقناع زياش في صيف العام نفسه بتمثيل بلده الأم، ليتعرض بعدها لاعب أياكس أمستردام لموجة انتقادات كبيرة من جانب الجماهير والصحافة الهولندية.

أسطورة هولندا ماركو فان باستن انتقد زياش بشدة، واصفًا إياه بالغبي لاختياره تمثيل المغرب، وفي عنوان لصحيفة "سوكر نيوز" الهولندية أكدت أن فان باستن "مسح البلاط" بزياش بعد قراره.

فان باستن استند في هجومه على زياش بأنه لن يلعب كأس العالم مطلقًا مع أسود الأطلس، في حين أن الفرصة قائمة دائمًا أمام المنتخب الهولندي للتواجد في المونديال.

الطريف أن زياش نجح في مسعاه وكان أحد أسباب وصول المغرب لمونديال روسيا 2018، في حين غابت هولندا، بعد فشلها في التصفيات، لتخرج كرة القدم لسانها لأسطورة الطواحين، وتؤكد أنها لا تعترف بقوانين.

التعليقات / عدد التعليقات (0)

ضع تعليقك

  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة