أخبار النافذة

الرياضة

ايطاليا تتسلح بالتاريخ وجماهير ميلانو وتتمسك بأمل الوصول للمونديال أمام السويد

عندما يلتقي المنتخب الإيطالي نظيره السويدي الاثنين في مدينة ميلانو الإيطالي، سيستمد المنتخب الإيطالي طاقته من التاريخ ومن التشجيع الحار المتوقع من الجماهير على استاد "سان سيرو" لانتزاع بطاقة التأهل إلى بطولة كأس العالم 2018 في روسيا.

وتغلب المنتخب السويدي على نظيره الإيطالي (الآزوري) 1 / صفر في مباراة الذهاب التي أقيمت بينهما أمس الأول الجمعة في العاصمة السويدية ستوكهولم ضمن منافسات الملحق الأوروبي لتصفيات المونديال الروسي.

ويتطلع الآزوري إلى قلب النتيجة لصالحه من خلال الفوز بنتيجة حاسمة في مباراة الإياب على ملعبه غدا.

وفي محاولة من الآزوري لتجنب الخروج الصادم من التصفيات ، يعول الفريق كثيرا على التاريخ ومساندة الجماهير.

ويواجه الآزوري ، الفائز باللقب العالمي أربع مرات سابقة ، خطر الغياب عن المونديال للمرة الأولى منذ 1958 إلا إذا أظهر الفريق تحسنا واضحا في المستوى خلال مباراة الإياب غدا.

وعلى مدار 20 نسخة سابقة من بطولات كأس العالم ، لم يخض الآزوري النسخة الأولى التي استضافتها أوروجواي في 1930 فيما فشل في التأهل للبطولة مرة واحدة فقط وكانت في 1958 بالسويد وخاض الفريق 18 نسخة.

ولكن المنتخب الإيطالي لم يسطع خلال التصفيات المؤهلة للمونديال الروسي حيث خسر صفر / 3 أمام نظيره الإسباني في سبتمبر الماضي قبل أن يحقق انتصارين باهتين بنتيجة 1 / صفر على منتخبين متواضعين هما المنتخبين الإسرائيلي والألباني وتعادل مع نظيره المقدوني 1 / 1 ليحتل المركز الثاني في مجموعته بالتصفيات خلف نظيره الإسباني الذي حجز بطاقة التأهل المباشر من هذه المجموعة إلى النهائيات تاركا الملحق الفاصل للآزوري.

وفي المقابل ، قدم المنتخب السويدي مسيرة أفضل نسبيا في التصفيات حيث تغلب على المنتخب الفرنسي 2 / 1 وسجل 14 هدفا في آخر أربع مباريات خاضها في مجموعته بالتصفيات.

ولجأ الآزوري إلى معسكر انتر ميلان من أجل الاستعداد للمباراة المرتقبة غدا والتي وصفها ليوناردو بونوتشي مدافع الآزوري بأنها "مباراة عمرنا".

وقال المهاجم السويدي ماركوس بيرج : "ستكون حرب لعينة يوم الاثنين".

ويخوض بونوتشي مباراة الغد واضعا قناعا واقيا على وجهه بعد كدمة قوية تعرض لها في أنفه خلال التحام مع السويدي أولا تويفونين.

وأصبح المنتخب الإيطالي بحاجة ماسة إلى هز الشباك في مباراة الغد وهو الأمر الذي افتقده الفريق كثيرا خلال هذه التصفيات وأدى لاحتلال الفريق المركز لثاني في مجموعته بالتصفيات.

واقتصر رصيد الآزوري على ثلاثة أهداف في آخر أربع مباريات خاضها بالتصفيات.

وسيطر الآزوري على نحو ثلثي مباراة الذهاب أمام المنتخب السويدي ولكنه سدد كرتين فقط في اتجاه المرمى وست كرات أخرى حول المرمى.

وفي المقابل ، سدد المنتخب السويدي ثلاث كرات على المرمى وثلاث مثلها حول المرمى.

وكتب الناقد الرياضي ماوريسيو كروسيتي ، في صحيفة "لا جازيتا ديلو سبورت" الإيطالية ، : "النتيجة كانت سيئة لكن المنتخب الإيطالي كان أسوأ".

ويرى ثلاثة أرباع المشجعين المشاركين في استطلاع رأي أجرته نفس الصحيفة ، وبلغ عددهم 22 ألف مشجع ، أن الفريق لن يستطيع قلب النتيجة لصالحه.

ورغم هذا ، يرى حارس المرمى المخضرم جانلويجي بوفون الذي فاز مع الآزوري بلقب مونديال 2006 أن الفريق قادر على بلوغ النهائيات والتي ستشهد المشاركة السادسة لبوفون في المونديال.

وقال بوفون /39 عاما/ : "إذا كنا نأمل ببلوغ كأس العالم ، نحتاج إلى تقديم مباراة رائعة تتسم بالحنكة... أثق بفريقنا وأعتقد أنه قدم مباراة سيئة للغاية يوم الجمعة".

ويتطلع جامبييرو فينتورا المدير الفني للآزوري إلى زيادة سرعة أداء الفريق حيث اعترف بأن البطء كان ضمن أبرز مشاكل الفريق في المباريات الأخيرة.

وينتظر أن يكون أليساندرو فلورينزي ولورنزو إنسيني ضمن البدائل التي يمكنها منح الآزوري هذه السرعة لتي ينشدها فينتورا.

وأصبح فينتورا الآن في أمس الحاجة إلى أهداف شيرو إيموبيلي الذي أحرز 14 هدفا في 11 مباراة خاضها مع لاتسيو في الدوري الإيطالي هذا الموسم.

ويفتقد فينتورا في هذه المباراة لجهود صانع ألعابه ماركو فيراتي للإيقاف علما بأنه لم يقدم مباراة جيدة في لقاء الذهاب وهو ما ينطبق أيضا على أندريا بيلوتي وإيموبيلي.

ولم يكن لإنسيني بصمة واضحة أيضا في مباراة الذهاب حيث شارك في آخر 15 دقيقة فقط. ولكن اللاعب وعد بتقديم كل ما بوسعه خلال مباراة الإياب الحاسمة.

وقال إنسيني : "كأس عالم بدون إيطاليا أمر غير ممكن... نحتاج للكفاح بكل ما لدينا من قوة وتقديم 200 بالمئة من جهدنا. ونأمل في مساندة سان سيرو لنا".

التعليقات / عدد التعليقات (0)

ضع تعليقك

  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة