أخبار النافذة

الاخبار / اخبار المحافظات

إخوان الإسماعيلية ينعون د. سمير الغندور توفي بفيروس كورونا

نعت جماعة الإخوان المسلمين بالإسماعيلية الأستاذ الدكتور سمير الغندور، أستاذ جراحة العظام بكلية طب جامعة قناة السويس والذي توفي اليوم متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد، مشيرة إلى أنه شغل منصب مدير المستشفى الجامعي سابقا، وسبق اعتقاله في يوم 29 سبتمبر 2013 من قبل الأمن الوطني أثناء تواجده بالمستشفى الجامعي.

وتقدمت الجماعة بخالص التعازي إلى عائلته وإخوانه وتلاميذه ومحبيه، سائلين الله أن يلهمهم جميل الصبر، وأن يرحمه رحمة واسعة وأن يجعل مستقره الفردوس الأعلى من الجنة مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقًا.

من جانبها، نعت النقابة العامة للأطباء الدكتور سمير الغندور أستاذ جراحة العظام بطب قناة السويس، سائلين المولى أن يتقبله مع الشهداء ويسكنه فسيح جناته ويلهم أسرته الصبر والسلوان.

ويعد الدكتور سمير الغندور الشهيد رقم 21 في قائمة شهداء "الجيش الابيض" جراء الاصابة بفيروس كورونا، وسط انتقادات لوزارة الصحة في حكومة الانقلاب بالتخاذل في توفير الرعاية الطبية اللازمة للاطقم الطبية المصابين بالفيروس، فيما طالب البعض بفتح مستشفيات الجيش والشرطة لعلاج الاطباء المصابين.

وطالبت حملة "باطل" بفتح مستشفيات القوات المسلحة البالغ عددها 32 مستشفى، والفنادق البالغ عددها 46 فندقا، أمام الطواقم الطبية المصابة بفيروس كورونا في مصر، خاصة في ظل استمرار معاناة الأطباء من نقص أماكن العزل المخصصة لهم.

وقالت الحملة في بيان لها "لا يمكن أبدا توفير بعض الأسرّة من داخل المستشفيات لتكون أماكن عزل للأطباء كما صرحت الوزيرة، في حين تعاني المستشفيات من عدم توافر أسرة للمصابين في الوقت الذي فيه ٤٦ فندقا موزعين على المحافظات المختلفة ممكن ضمهم فورا بقرار ليكونوا أماكن عزل للجيش الابيض كما يحب النظام إطلاقه على الطواقم الطبية".  مضيفا: "حان الوقت أن نوفر أدوات مواجهة الفيروس للجنود إذا أردناهم أن يخوضوا حربا ويضحوا فيها وإلا نكون نعرض جنودنا للموت ونطلب منهم أن يموتوا في صمت".

التعليقات / عدد التعليقات (0)

ضع تعليقك

  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة