أخبار النافذة

الاخبار / اخبار فلسطين

اتهامات للاحتلال باستخدام أسلحة محرمة دوليا

اتهمت الهيئة الفلسطينية المستقلة لملاحقة جرائم الاحتلال في غزة، الاحتلال الإسرائيلي باستخدام أسلحة محرمة دوليا ضد المتظاهرين السلميين المشاركين في مسيرات العودة الكبرى على حدود قطاع غزة الشرقية.

وقال عماد الباز رئيس الهيئة -في مؤتمر صحفي عقد بغزة- إن جيش الاحتلال الإسرائيلي استخدم رصاصا متفجرا كما أطلق غازات سامة على المتظاهرين.

وطالب الباز بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة للتحقيق في ما وصفها بالمجزرة التي ارتكبت بحق المتظاهرين يوم الاثنين الماضي، كما طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بـالتوجه للمحكمة الجنائية الدولية لمعاقبة إسرائيل على جرائمها.

وأوضح مراسل الجزيرة وائل الدحدوح أن فرق الأطباء استخرجت أجساما غريبة منبعثة من الرصاص من الجرحى، حيث تحدث تلك الأجسام تهتكات عالية في أكثر من مكان.

وأضاف المراسل أن ثمة أعراضا لأمراض لم يسبق أن رآها الأطباء، حيث يبدو الشخص بحالة مستقرة ولكنه خلال أيام قد يتوفى وتتعرض بعض الأعضاء مثل الأوردة والشرايين للإذابة بسبب تلك الأجسام الغربية.

في الأثناء أعلن مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة عقد جلسة خاصة غدا الجمعة حول المجزرة التي تعرض لها الفلسطينيون في غزة.

يشار إلى أن قرارات مجلس حقوق الإنسان لا تحمل صفة إلزامية، إلا أنها ستزيد الضغط الدولي على حكومة الاحتلال.

وارتكب جيش الاحتلال الاثنين والثلاثاء الماضيين مجزرة بحق المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة، حيث استشهد 62 فلسطينيا وأصيب أكثر من 3000 بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المدمع.

من جهته قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن إسرائيل يجب أن تحاسب أمام القانون على الجرائم التي ترتكبها بحق الإنسانية.

وأضاف أوغلو في مقابلة مع قناة "تي آر تي" التركية أن جرائم إسرائيل يجب أن ترفع إلى المحكمة الجنائية الدولية، وأن الفلسطينيين بإمكانهم رفع دعوى بها.

التعليقات / عدد التعليقات (0)

ضع تعليقك

  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة