أخبار النافذة

الاخبار / اخبار فلسطين

حماس تحمل الاحتلال تداعيات تقليص كهرباء غزة

حمّلت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الاثنين، الاحتلال المسؤولية عن تداعيات تقليص كهرباء غزة؛ إثر تخفيض ثمانية ميجاواط من قدرة الكهرباء المغذية للقطاع؛ وذلك استجابة لطلب سابق تقدمت به السلطة.

وقال الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري في تصريح صحفي: إن "الاحتلال يتحمل مسؤولية (التقليص)؛ لأنه من يجبي ضرائب غزة على المعابر"، مؤكدًا أن هذه الضرائب تكفي حاجة غزة من الكهرباء وغيرها.

وشرع الاحتلال الصهيوني، اليوم الاثنين، بتنفيذ قراره بتقليص الكهرباء الواصلة إلى قطاع غزة عبر خطوط الشبكات "الإسرائيلية".

وقال محمد ثابت، مسؤول الإعلام في شركة توزيع كهرباء غزة، لـ"المركز الفلسطيني للإعلام": إنّ الاحتلال بدأ فعلياً صباح اليوم الاثنين بتقليص كميات الكهرباء الواصلة للقطاع عبر الخطوط "الإسرائيلية".

وأوضح أنّ التقليص استهدف خط بغداد الرئيس المغذي لمدينة غزة من 12 ميجا إلى 8 ميجا، فيما استهدف التقليص وبالنسبة نفسها "خط 11" المغذي للمحافظات الجنوبية في القطاع.

وحذّر ثابت، مما وصفها بـ"التداعيات الخطيرة" لهذا التقليص غير المسبوق لكميات الكهرباء الواصلة للقطاع عبر الخطوط "الإسرائيلية"، مبيناً أنّ العواقب ستكون خطيرة جداً لهذا التقليص في ظل أزمة الكهرباء الحادة التي يشهدها القطاع.

وكان الطاقم الوزاري الصهيوني المصغر للشؤون الأمنية قد وافق مؤخراً على تقليص تزويد قطاع غزة بالكهرباء بنسبة 40%، استجابةً لقرار رئيس السلطة محمود عباس بخفض النسبة نفسها في مدفوعات تكلفة الكهرباء "الإسرائيلية" لغزة.

وتأتي هذه الخطوة ضمن سلسلة من الخطوات التي تتكامل فيها مطالب السلطة وتوجهات الاحتلال في تعزيز الحصار المفروض على قطاع غزة للعام الـ11 على التوالي، حيث يحذر مراقبون من تداعيات ذلك.

ويعيش قطاع غزة أزمة كهرباء خانقة جدا؛ حيث لا تصل الكهرباء منازل المواطنين سوى 4 ساعات في اليوم، من المحتمل أن تتقلص لـ3 بعد إجراء الاحتلال.

التعليقات / عدد التعليقات (0)

ضع تعليقك

  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة