أخبار النافذة

الاخبار / اخبار عالمية

"علماء المسلمين" يرفض التطبيع ويدعو لإطلاق معتقلي الرأي

دعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الخميس إلى رفض التطبيع مع إسرائيل رفضا قاطعا، وذلك في بيانه الختامي لجلسة الأمانة العامة في دورتها الخامسة التي عقدت في إسطنبول على مدار 6 أيام.

وتطرق البيان إلى القضية الفلسطينية وقال إنها "ما زالت وستظل هي القضية الأولى للمسلمين، من مشارق الأرض ومغاربها، وهي تمر اليوم بمرحلة تاريخية فاصلة حرجة ومنعطف خطير".

وأضاف: "يتعرض القدس الشريف للتهويد، ويمعن الصهاينة باقتحام المسجد الأقصى وتهديده باستمرار، ويحاولون تقسيمه زمانيا ومكانيا، ونؤكد على أن القدس وقضيتها لها مكانة دينية وتاريخية وحضارية، وهي قلب الأمة الإسلامية، وعنوان كرامتها، وأن كل مشاريع الاحتلال اليهودي لن تغير من حقيقة كون القدس للأمة الإسلامية والعربية".

وطالب الاتحاد في بيانه بـ"إطلاق سراح سجناء الرأي والنصح وبخاصة العلماء في مصر والسعودية والإمارات"، داعيا إلى "مصالحة شاملة داخل الأمة التي تعاني من فرقة شديدة بين جميع مكوناتها".

وكان الاتحاد انتهى الخميس من انتخاب هيئاته كافة، حيث أعيد انتخاب الشيخ علي القره داعي أمينا عاما للاتحاد، فيما انتخب الأربعاء الشيخ أحمد الريسوني رئيسا، بعد أيام من جلسات المؤتمر بمشاركة أكثر من 1500 عالم من عشرات الدول الإسلامية.

التعليقات / عدد التعليقات (0)

ضع تعليقك

  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة