أخبار النافذة

تقارير

ساهم في نجدة إخوانك في حلب

بعد حصار دام لأكثر من مئة يوم حلب تباد بشكل همجي دون أي رحمة ويُرتكب فيها أفظع المجازر أمام عيون العالم وصمته.

شارك في انقاذ النازحين من مدينة حلب أغلبهم من النساء والأطفال بإعداد تجهيزات للاحتياجات الضرورية لاستقبال أهلنا المحاصرين في المدينة عند خروجهم.

سيتم تجهيز مواد الشتاء وتجهيز سلات جاهزة للأكل كما سيتم تجهيز سيارات الإسعاف بشكل كامل استعداداً لاستقبال أهالي حلب المحاصرين عند الخروج من المدينة.

القيمة الاجمالية 100000$

قيمة السلة الشتوية 50 $

قيمة التبرع بسهم لدعم الإسعاف 100 $

قيمة سلة جاهزة للأكل 5.35 $

للمشاركة يرجى زيارة موقع  منظمة "بنفسج" : اضغط هنا

للتبرع مباشرة : اضغط هنا
 

انتبه : موقع المنظمة ورابط التبرع يتعرضان لمحاولات حجب، لذا يرجى أعادة المحاولة في حالة عدم الوصل لهما.


منظمة بنفسج

مع بداية الصراع السوري وتردي الوضع الإنساني في 2011 كانت انطلاقة الاستجابة الانسانية ضرورية جدا لتغيير الواقع المأساوي الحاصل في سوريا الذي استمر بالتدهور على كافة المستويات.

لذلك انطلق عدد من الشباب التطوعي الطامح على العمل بشكل عفوي وتطوعي وذلك بالتركيز بداية الأمر على الدعم بالمواد الغذائية وجمع بعض المواد النقدية والعينية من أجل توزيعها للناس المتضررين من الصراع.

تم تأسيس اول مكتب للمنظمة في مدينة ادلب ثم نقل هذا المكتب إلى الريف المجاور بعد سيطرة النظام على مدينة ادلب .

بدا العمل بالتوسع لاحقا ليشمل الريف والمدينة.

في تركيا, بدأت بنفسج بمساعدة اللاجئين خارج المخيمات ومساعدة المصابين من خلال إنشاء مراكز استشفاء وتقديم المعالجة الفيزيائية لهم.

إضافة لذلك, قامت بنفسج بانشاء مركز طبي لتقديم الرعاية الصحية للسوريين مجانا. تعمل بنفسج في معظم القطاعات الإنسانية: الأمن الغذائي وسبل المعيشة، المواد غير الغذائية والملجأ, الصحة والتعليم وتنسيق وادارة المخيمات والحماية .

بدأ العمل بتوزيع المواد الغذائية وتجهيز مراكز الإيواء للناس النازحين من مناطقهم بسبب الإشتباكات .

لكن مع طول فترة الصراع وبقاء الناس في أماكنهم لفترات زمنية طويلة فكان لابد من بنفسج أن تباشر بتنفيذ مشاريع بعيدة المدى في القطاع الصحي والتعليمي في كامل محافظة إدلب.

ولمواكبة أفضل التطورات عملت بنفسج على تاسيس وتطوير بنيتها التنظيمية لتنطلق رسميا كمنظمة مسجلة في تركيا في 2014 . ووفقا لذلك, قامت بنفسج بتقسيم عملها إلى قطاعات أساسية ووضعت البنية الهيكلية المناسبة لكل الأقسام والموظفين.

التعليقات / عدد التعليقات (1)

بواسطة: ابو عمر

بواسطة: ابو عمر ان مجزرة حلب..اثبتت للقاصى والدانى ان شعار العصر ليس هو السياسة او حقوق الانسان او الديمقراطية او ادانة جرا ئم الحرب.....ولكن بالتحالف الدولى كاملا ضد كل ماهو اسلامى و بالتمويلات القذره و بالصمت الاممى الاعمى ....ان الكلمه العليا للطرف الذى يملك التحالفات و السلاح فمتى يفيق المسلمين الى انه لم تعد هناك سياسة ولا حقوق انسان و لا عدل و لا حق فى المعارضة...لم يجعل العالم اجمع طريقا للحوار مع كل ماهو اسلامى سوى طريقا واحدا هو القتال او مايسمى عند المسلمين الجهاد و لكن حتى هذه الكلمه لم يعد لها ناطق بها بين المسلمين

ضع تعليقك

  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة